Faculty of commerce

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
[b]ادارة المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

Navigation
 Portal
 Index
 Memberlist
 Profile
 FAQ
 Search
 chat
المواضيع الأخيرة
» ترى حياتك فى اى مدينة من هؤلاء
الجمعة سبتمبر 21, 2012 6:35 pm من طرف just a whisper

» مين هنا!!!!!!!!
الجمعة سبتمبر 21, 2012 11:50 am من طرف jody

»  انت اصلا رسالة
الخميس سبتمبر 20, 2012 11:10 pm من طرف just a whisper

» منحة تنمية مهارات شباب الخريجين وشباب الجامعات فى تكنولوجيا المعلومات
الخميس سبتمبر 20, 2012 10:46 pm من طرف just a whisper

» قلبى ياصديقتى
الخميس سبتمبر 20, 2012 10:41 pm من طرف just a whisper

»  قول دايماً ... الحمدلله
الإثنين سبتمبر 17, 2012 12:05 pm من طرف just a whisper

» رسائل غير صالحة للبريد
الإثنين سبتمبر 17, 2012 11:46 am من طرف just a whisper

» مساعدة طلبة سنة اولى تجارة انجليزى
الخميس نوفمبر 03, 2011 4:39 pm من طرف Admin

» حوار مع مواطن عام 2050
الخميس نوفمبر 03, 2011 12:18 am من طرف free zoom

سحابة الكلمات الدلالية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Baby Cat - 247
 
Admin - 232
 
ezz.elarab - 208
 
just a whisper - 71
 
soso girl - 21
 
Nemoo - 15
 
silver man - 14
 
crazy_girl - 9
 
Eng Joe - 9
 
galaksi 9 donia 3aksi - 9
 

facebook
saw 3D 2010 - cam v2

الإثنين نوفمبر 15, 2010 6:48 pm من طرف Admin


saw 3D 2010 - cam v2









حجم الفيلم : 273 ميجا


تعاليق: 1

Affiliates
مستشفي السرطان
 

يومياات شب رووش الدخول اجبارى اللب والسودانى(الحلقه الخامسه)

اذهب الى الأسفل

يومياات شب رووش الدخول اجبارى اللب والسودانى(الحلقه الخامسه)

مُساهمة من طرف ezz.elarab في الإثنين أغسطس 16, 2010 3:51 pm

الحلقة الخامسه


فى تمام الساعة التاسعة كان (هيما ) و (وحيد) منتظرين طارق تحت المنزل
و لكن (طارق) كان فى حال يرثى لها من الكآبة و الغم ، فهذه أول مرة ينزل فيها إلى الشارع بعد أن فقد أعز ما يملك ؛ شعره
يقف أمام المرآة و ينظر إلى زجاجة الجل بحسرة ، فلن يستطيع أن يستعملها
تدخل أمه إلى الحجرة
الأم : يلا بقى يا (طارق) عشان متتأخرش .... أصحابك واقفين فى الشارع من ربع ساعة

(طارق) ما زال ينظر لنفسه فى المرآه ، و يمرر يده على رأسه
طارق : بقولك إيه يا ماما

الأم : أيوه يا حبيبى

طارق : شعرى كبر شوية مش كدة ؟

الأم : (تحاول أن ترضيه ) : آه أمال إيه ... كبر

طارق : يعنى أخرج كده و لاَّ ألبس الكاسكيت

الأم : زى ما تحب يا طارق ، كده كويس و كده كويس

طارق : ( بيـأس ) لا حالبس الكاسكيت أحسن

يضع الكاسكيت على رأسه
طارق : أنا نازل بقى يا ماما

تضع أمه فى يد طارق عشرة جنيهات
الأم : روح يا بنى ربنا يفتحها فى وشك

ينزل طارق و هو يتلفت يمنة و يسرة حتى لا يراه أحد من جيرانه
يقابل (هيما ) و (وحيد) و يسلم عليهما
وحيد : إيه يا برنس ... كده تسيبنا ملطوعين ده كله

هيما : تلاقيه كان بيتسرح

طارق : احنا حنبدأها رخامة و لا إيه ؟

هيما : يا عم لا حنبدأ و لا حاجة .... إنت لسة قافش ؟

طارق : يا عم لا قافش و لا زفت .... يلا عشان اتأخرنا
يذهبون إلى موقف الميكروباص

وحيد : عارف العنوان كويس يا هيما ؟

هيما : أيوه .... فى مدينة نصر .... حنروح مدينة نصر و نسأل

طارق : ياد انت عبيط ؟ هى مدينة نصر دى مترين ؟ .... فين فى مدينة نصر بالضبط؟

هيما : مش عارف

وحيد : (كُتلة) ما قالش فين فى مدينة نصر

هيما : هو قالى عارف مدينة نصر ؟ انكسفت أقول لأ .... قلت آه ... قالى عارف عمارات البكرى ؟... قلت آه .... الدور الرابع شقة خمسة

طارق : طيب عشان غباوتك دى حنكلم (كُتلة) من موبايلك ، و نسأله على العنوان

هيما : معيش رصيد

وحيد : لأ معاك ... إنت لسة شاحن بخمسة جنيه

طارق : هات الموبايل ياد

يعطيه (هيما) الموبايل فيتصل بـ (كتلة) و يأخذ منه العنوان بالتفصيل ثم يعطى الموبايل لـ (هيما) الذى ينظر فى الموبايل ليرى كم استغرقت المكالمة فيجد أنها استغرقت ثلاث دقائق
هيما : يعنى لازم تحبوا فى بعض الأول؟ .... متسأله على العنوان علطول ... أديك بقالك ثلاث دقايق .... خلصتلى الرصيد
طارق : تستاهل ... يلاَّ نركب ميكروباص السابع .. أنا عرفت العنوان

ذهبوا ليركبوا الميكروباص و جلسوا فى الصف الأخير
كان السائق ملتحياً و كان يدير شريطاً للشيخ ( محمد حسين يعقوب ) يتكلم عن الصلاة
الشيخ يعقوب : صلىىىىىىىىىىىىىى ...... إنت مبتصليش ليه ؟
وحيد : يا ماما ..... الشيخ ده أنا مبحبوش خالص .... دقنه كبيرة كدة و بتخوف

هيما : مش هو ده الشيخ مصطفى الحوينى ؟

طارق : لأ ده الشيخ محمود حسان

وحيد : بصراحة مفيش أحسن من عمرو خالد .... بشوش كده و لذيذ و روش

هيما : آه ... و مش معقد

طارق : و بيطلع معاه شوية مزز جامدين

وحيد : و بعدين ... مش كل حاجة يقول حرام... يعنى الشيوخ دول عندهم الأغانى حرام ، و الأفلام حرام ، و الكلام مع البنات حرام

هيما : ناقص يقولوا الأكل حرام

طارق : ده أنا مرة سمعت الشيخ محمود حسان بيقول إن الواحد لو كلم صاحبته فى التليفون حرام عليه

وحيد : مش بقولك ؟ .... عالم معقدة

طارق : أنا قريت فى المجلة بتاعة روز اليوسف إن الناس دى مش فاهمة الإسلام كويس
هنا قطع عليهم السائق هذه المحادثة الثقافية العميقة

السائق : عمارات البكرى يا أساتذة

نقدوا السائق أجره و نزلوا أمام العمارة المطلوبة و صعدوا إلى الشقة مقر شركة الأمن
وقفوا أمامها حائرين هل يدخلون كلهم أم يدخل أحدهم فاتفقوا على أن يدخل أحدهم ، و اتفقوا على أن (هيما) حمار ، و من الممكن أن يفسد كل شيء بغبائه على حسب رأى (طارق) ، و أن (طارق) أيضاً لا يمكن أن يدخل لأن الزلبطة بتاعته ممكن تكون شؤم عليهم على حسب رأى (هيما)
ففرض الأمر الواقع أن يكون (وحيد) هو الذى يدخل ليسأل عن الأستاذ (عبدالله) الذى أرسلهم إليه (كتلة )

انتظرا أمام باب الشقة و دخل (وحيد) ببلوزته و شعره و لبانته و أنسياله
فدخل إلى الاستقبال فوجد موظفاً يتكلم فى الهاتف
فوقف أمامه طويلاً حتى ضجر
وحيد : أف

فأحس به الموظف فقال لمن يهاتفه :خليك معايا ثانية واحدة
ثم التفت إلى (وحيد)
الموظف : أفندم

وحيد : ممكن اقابل الاستاذ (عبدالله) ؟

فرفع الموظف صوته ينادى زميلاً له فى الحجرة الجانبية
الموظف : (أشرف) .... (أشرف) ....
فأطل شاب من الحجرة فقال له
الموظف : الآنسة عاوزة تقابل الاستاذ (عبدالله) ... خدها وديها عنده

فقال الشاب : اتفضلى يا آنسة

بُهت (وحيد) لأن الموظفين حسبوه بنتاً ، فشعر بالحرج الشديد و احمر وجهه جداً
و مشى خلف الشاب و هو يكاد يغشى عليه من الخجل ، ثم سحب نفسه فى هدوء و خرج من باب الشقة ، فقابل (طارق) و (هيما)
طارق : إيه يا (وحيد) ...... إيه الأخبار ؟

وحيد : أبداً أنا غيرت رأيي ... مش حاشتغل

هيما : ليه ؟ .... انت وشك أحمر كده ليه ؟ انت قابلت الأستاذ (عبد الله) ؟

وحيد : لأ .... غيرت رأيى قبل ما أدخله ..... يا جماعة شغلة الأمن دى مش سهلة .... ممكن يسيبوك مرمى فى الشمس طول اليوم .... بشرتك ممكن تتحرق

طارق : ما تتحرق بجاز يا عم .... انت جاى تقول الكلام ده دلوقتى ؟

هيما : فيه إيه يا (وحيد) ؟ ما انت كنت عاوز تشتغل ... لحقت غيرت رأيك ؟

وحيد : لأ يا عم أنا حاشتغل أى حاجة تانية

هيما : طيب و احنا حنعمل إيه

وحيد : لو عاوزين تدخلوا انتم ادخلوا .... أنا حامشى

حاولا إقناعه و لكنه أصر على الرفض و انصرف ... طبعاً انتم عارفين ليه
طارق : طيب يلاَّ احنا ندخل و أمرنا لله

هيما : يلاَّ

دخلا إلى موظف الاستقبال و طلبا منه مقابلة الأستاذ (عبد الله) فأوصلهما إليه
دخلا عليه فهالهما ضخامة جسده ، ولما سلم عليهما شعرا أنهما سلما على مترو الأنفاق ، و جلسا أمامه و هو ينتظر منهما أن يبدآ الحديث
هيما : حضرتك عارف ( كتلة )

عبد الله : مين ؟ (كُتلة ) ؟

طارق : لأ (كُتلة) ده اسم الشهرة ، هو اسمه الحقيقى (عزت السيسي)
تفكر قليلاً ثم هش وجهه لما تذكر

عبد الله : آه (عزت) ... ده قريبى من بعيد

طارق : (عزت) كان كلم حضرتك علينا عشان شغل

عبدالله : آه هو انتم .... ده قالى انكم ثلاثة

هيما : آه كان معانا واحد زميلنا و خلع

عبد الله : خلع ؟ طيب ... على كل حال .... انتم فى دراسة و لاَّ خلصتم

طارق : إحنا فى كلية التجارة ..... بس حضرتك متشيلش هم

هيما : آه .... أحنا مبنروحش أصلاً

عبدالله : أنا ميهمنيش الكلام ده .... كل اللى يهمنى الالتزام ... و سمعان الكلام

طارق : حاضر ... كل اللى تؤمر بيه حضرتك

عبدالله : أيوه بس فى حاجة مهمة

هيما : خير

عبدالله : شكلكم و لبسكم لازم يتغير إذا كنتم عاوزين تشتغلوا فى الأمن .... متآخذونيش .... مينفعش حد يتشغل فى الأمن و شعره يبقى زى شعرك كده
طبعاً يوجه الكلام لهيما ، فينظر طارق له فى تشف
طارق : آه طبعاً .... لازم يحلق شعره زيي كده

هيما : ( منزعجاً ) طيب و إيه دخل الشعر فى الشغل حضرتك

عبدالله : يا بنى فيه يونيفورم ........ و بعدين لازم يكون شكلك مِدِّى على رجالى أكتر بصراحة

ابتلعا الإهانة فى مرارة ، فهما محتاجين لهذا العمل فلم يردا
عبدالله : قلتم إيه ؟

طارق : إحنا تحت أمر حضرتك

هيما : أيوه ... إحنا تحت أمر حضرتك

عبدالله : كده عال .... دلقوتى أنا قدامى مكانين فاضيين .... واحد فى محطة بنزين .... وواحد فى معرض سيارات

طارق : ماشى أنا حاشتغل فى معرض السيارات

هيما : اشمعنى انت .... ما تشتغل فى البنزينة

طارق : أصل أنا عاوز اتعلم السواقة

عبد الله : اتفقوا مع بعض ... أنا متفرقش معايا

طارق : أنا اللى قلت الأول

هيما : ماشى

عبد الله : اليوم ب 15جنيه ، و الوردية 12 ساعة ، و يوم الإجازة بيومين

طارق : حلو قوى

عبد الله : خلاص ....... بكرة تعدوا على هنا الساعة 12 .... تجيبولى صورة البطاقة و تستلموا اليونيفورم و السلاح

هيما : ( مسروراً ) هى فيها سلاح ؟ .... قشطة

عبد الله : السلاح ده منظر .... مش متعمر يعنى .... بس لو ضاع منك يبقى مستبقلك ضاع يا حلو .... فاهم

طارق ينهض ) متشكرين يا أستاذ (عبد الله ) .... بكرة إن شاء الله حنيجى لحضرتك
عبدالله : مع السلامة

يصافحانه و يخرجان من الشركة و ( هيما ) يتكلم و هو فى منتهى السعادة لأنه سيقف يحمى منشأة بالسلاح
هيما : حنشيل سلاح يا (روقة)

طارق : متنساش تحلق شعرك اللى عامل زى شعر القنفد ده
هيما ( و قد تذكر ) .... هى دى بقى المشكلة .... الحلو ميكملش

طارق : خلاص بلاش تشتغل

هيما : معلش ... المضطر يركب الصعب

ثم عاد كل منهم إلى منزله و هو يحلم بالغد الوردى الذى سيعملان فيه و تجرى فيه النقود فى أيديهم ( زى الرز )
كانا فى شدة السعادة فهذه أول مرة يعملان فيها ، لذلك كان السرور يسيطر عليهما


------------------
الى اللقاء مع الحلقة السادسه
**عز العرب**
avatar
ezz.elarab
مشرف
مشرف

رقم العضويه : 13
الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
المزاج المزاج : try to be happy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يومياات شب رووش الدخول اجبارى اللب والسودانى(الحلقه الخامسه)

مُساهمة من طرف Baby Cat في الإثنين أغسطس 16, 2010 4:41 pm

جميله جدااااااااااااااا
شكرا على المجهود الرائع دا يا عز
avatar
Baby Cat
مشرفه
مشرفه

رقم العضويه : 5
الابراج : السرطان
عدد المساهمات : 247
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
المزاج المزاج : Happy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يومياات شب رووش الدخول اجبارى اللب والسودانى(الحلقه الخامسه)

مُساهمة من طرف ezz.elarab في الإثنين أغسطس 16, 2010 4:46 pm

ثانكس يا قمر تسلمى
avatar
ezz.elarab
مشرف
مشرف

رقم العضويه : 13
الابراج : الاسد
عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
المزاج المزاج : try to be happy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى